آثار الإسكندرية تتفقد “مسرح سيد درويش” بعد انتهاء المرحلة الأولى لصيانته وترميمه

الاسكندرية - عاطف حنفي

تفقد مدير عام آثار الإسكندرية محمد متولي، اليوم الأربعاء، مسرح سيد درويش”أوبرا الإسكندرية”، والمسجل في عداد الآثار الإسلامية بالإسكندرية، وذلك بعد انتهاء المرحلة الأولى لأعمال الصيانة والترميم.

وأشار متولي في تصريح إلى أن أعمال الصيانة والترميم أُجريت تحت الإشراف الآثري لمنطقة آثار الإسكندرية بقطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية وقطاع المشروعات، وعلي نفقة دار الأوبرا، موضحا أن أعمال المرحلة الأولي للمشروع تضمنت ترميم الواجهة الرئيسية بعناصرها الزخرفية المتنوعة، والتي تم فيها إعادة الألوان الأصلية للمبني والواجهة الغربية والممر الرئيسي للمدخل وأعمال علاج العناصر الخشبية ودهانها وأعمال العزل الجزئي لسطح المبني.

يذكر أن مبني مسرح سيد درويش بني في الفترة الأولي لعهد الملك فؤاد الأول مكان مسرح زيزينيا الشتوي في الفترة بين عامي 1918 إلى 1921، وبناه الثري اللبناني بدر الدين قرداحي علي مساحة 1500 متر، حيث عهد للمهندس الفرنسي جورج بارك بإنشاء مسرح علي نسق أوبرا فينا بالنمسا وزينه بمجموعة من العناصر الزخارفية ذات الطابع الكلاسيكي الأوروبي، وسمي أول الأمر بـ”تياترو محمد علي” ثم تغير الاسم إلى “مسرح سيد درويش” منذ عام 1962.. ويتخذ المسرح الشكل المستطيل، ويتكون من صالة رئيسية وملحقاتها، ويقع المدخل الرئيسي بالجهة الجنوبية، ويتميز بوجود زخارف نباتية وأخري هندسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى