وصول أولى شحنات البلازما المصرية إلى إسبانيا لتصنيعها وإعادتها كأدوية حيوية

استمرارًا لجهود القوات المسلحة فى دعم وتطوير المنظومة الطبية وفقاً لأحدث ما وصل إليه العلم فى المجالات الطبية المتطورة، وفى إطار التعاون الوثيق بين “شركة جريفولز إيجيبت” التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية و”شركة جريفولز الأسبانية” الرائدة بمجال مشتقات البلازما.

وصلت الشحنات الأولى من البلازما المصرية التى تم تجميعها بالمراكز التابعة لشركة ” جريفولز إيجيبت ” إلى أسبانيا بهدف تصنيعها وإعادة إرسالها إلى مصر فى صورة أدوية حيوية مشتقة من البلازما بما يسهم فى توفير العلاج للعديد من الحالات النادرة والمزمنة مثل أمراض نقص المناعة الأولية وأمراض القلب والرئة وعلاج الصدمات وطب الطوارئ وإضطرابات النزيف والحروق .

ومن المنتظر أن تستقبل ” شركة جريفولز الأسبانية ” ببرشلونة كميات متزايدة من البلازما المصرية كجزء من الإتفاقية الإستراتيجية التى وقعتها بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة فى نوفمبر ٢٠٢٠.

فيما أشار الرئيس التنفيذي لشركة “جريفولز إيجيبت” أنه بفضل حجم التبرعات بالبلازما المتزايدة فإن مصر تجتاز خطوات كبيرة تجاه رؤيتها لتكون رائدة إقليمياً فى مجال الأدوية المشتقة من البلازما، مشيراً إلى مدى أهمية ذلك المجال الطبي الذى يسهم فى إنقاذ حياة الآلاف من المرضى، حيث تقوم “جريفولز إيجيبت” حالياً بإقامة بنية تحتية متكاملة للبلازما تشمل عشرين مركزاً للتبرع فى جميع أنحاء الجمهورية، بالإضافة إلى إقامة مصنع لتجزئة وتنقية البلازما، وكذلك مركز الاختبار والتخزين بالمدينة الطبية بالعاصمة الإدارية الجديدة وفقاً للمعايير والاشتراطات الطبية العالمية فى ذلك المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى